Cancer Council

سرطان الأمعاء

تعتبر سرطانات القولون أو المستقيم (السرطانات القولونية المستقيمة) من أنواع سرطان الأمعاء الغليظة. الأمعاء الغليظة تمثل جزءاً من الجهاز الهضمي، ولها وظيفتين أساسيتين هما: إنهاء عملية هضم الطعام من خلال امتصاص الماء والعناصر الغذائية، والتخلص من الفضلات المتبقية من عملية الهضم.

يبدأ سرطان الأمعاء بطريقتين مختلفتين، فقد يبدأ المرض من البطانة الداخلية للأمعاء أو من منطقة صغيرة مرتفعة تشبه المشروم تسمى سليلة. معظم السليلات تكون غير ضارة ولكنها قد تتحول إلى خلايا سرطانية خبيثة.

ويعد سرطان الأمعاء ثاني أكثر أنواع السرطانات التي تصيب الأفراد في نيو ساوث ويلز، حيث يتم تشخيص حوالي 6000 حالة إصابة جديدة كل عام. وعلى الرغم من أن هذا المرض يصيب الأفراد الذين تجاوزت أعمارهم 50 عاماً، إلا أن الإصابة يمكن أن تحدث في أي مرحلة عمرية.

الاختبارات المستخدمة في تشخيص سرطان الأمعاء كالتالي:

  • الفحص البدني الذي يجريه الطبيب
  • اختبارات الدم
  • فحص الدم المستتر في البراز (صفحة معلومات يمكن تنزيلها)
  • تنظير القولون (ويستخدم في البحث عن علامات الإصابة بالسرطان داخل القولون ككل)
    • فحص القولون بالمنظار الظاهري (نوع من الأشعة المقطعية التي تعمل على توليد صورة للقولون)
    • حقنة الباريوم (نوع من أنواع الفحص بالأشعة السينية)
    • الأشعة المقطعية (تصوير شعاعي طبقي بالكمبيوتر) (فحص تُستخدم فيه الأشعة السينية لأخذ صور من داخل الجسم).
    • التصوير بالرنين المغناطيسي وينشأ عنه صورة عرضية تفصيلية للجسم.
    • التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني
    • التصوير بالموجات فوق الصوتية (حيث تستخدم الموجات الصوتية لعمل صورة من الجسم).
    • تصوير الشرج بالموجات فوق الصوتية (ويستخدم عندما تثبت الاختبارات الإصابة بالسرطان في المستقيم أو الشرج)

يسمى تحديد مدى انتشار السرطان في الجسم بتصنيف المراحل، وتبرز أهميته في مساعدة الطبيب على تحديد أفضل علاج بالنسبة للحالة.

يستطيع الأطباء تقدير المرحلة التي وصل إليها المرض، ولكن عند عمل الخزعة – أخذ عينة من الأنسجة واختبارها – يستطيع الطبيب تحديد مرحلة المرض بشكل أكثر دقة.

ويستخدم الأطباء نظام عالمي لتصنيف المراحل يسمى نظام تصنيف الأورام الخبيثة TNM:

  • T — تشير إلى حجم الورم
  • N — تصف إذا كان السرطان قد وصل إلى الغدد الليمفاوية
  • M — تصف ما إذا كان المرض قد انتشر في أجزاء أخرى من الجسم (النقيلة)

إذا خضع المريض لجراحة سرطان القولون، فسوف يتم شق البطن من السرة حتى منطقة العانة. وقد يتطلب الأمر إخضاعك لعملية فغر (تفويه) للقولون مؤقتة أو دائمة حسب نوع الجراحة.

يتم إجراء ثلاثة أنواع أساسية من الجراحات لسرطان المستقيم أو الشرج:

  • القطع الأمامي – حيث يتم استئصال السرطان والأنسجة المحيطة بما فيها الغدد الليمفاوية.
  • القطع البَطْنِيٌّ العِجانِيّ – وهي جراحة أقل شيوعا تجري على المستقيم حيث تتم إزالة المستقيم والشرج.
  • الاستئصال الموضعي –يتم إدخال أنبوبة في المستقيم والقولون السفلي ثم يستأصل السرطان بدون جراحة في البطن.

لا يتعين عليك اتباع نظام غذائي صارم بعد جراحة الأمعاء، إلا أن التغيرات التي حدثت للأمعاء بعد الجراحة ستجعل حركتها غازية ولينة بشكل أكبر،  لذا ستساعدك أقراص الفحم والزبادي على تقليل الغازات في الأمعاء. ويجب الانتباه إلى أن بعض أنواع الأغذية قد تسبب تهيج وانسداد في الأمعاء، منها الأغذية الغنية بالألياف مثل البرتقال، والفراولة، والتفاح، والخضراوات غير المطهية مثل سلطة الكرنب، وخضراوات السلطة، والكرفس، وبعض الخضراوات المطهية مثل السبانخ، والفول الأخضر والذرة، والفشار، والجوز، وجوز الهند، والأطعمة المضاف إليها كثير من التوابل، والطماطم، والأطعمة المليئة بالحبوب والعجمة. إن تناول من ستة إلى ثمانية أكواب من الماء في اليوم سيساعدك على التخلص من الإمساك. كما أن تناول عصير الفواكه أو البرقوق يمكن أن يساعدك أيضاً.

لمزيد من المعلومات اضغط هنا لتحميل نشرة مجلس السرطان في صيغة بي دي إف Understanding the Faecal Occult Blood Test (PDF)

لمزيد من المعلومات اضغط هنا لتحميل نشرة مجلس السرطان في صيغة بي دي إف Early Detection of Bowel Cancer (PDF)

لمزيد من المعلومات اضغط هنا لتحميل نشرة مجلس السرطان في صيغة بي دي إف After a Diagnosis of Bowel Cancer (PDF)