Cancer Council

تناول الطعام الملائم

تلعب الفواكه والخضراوات دوراً في حماية الفم، والحلق، وقصبة المريء، والمعدة والأمعاء ضد الإصابة بمرض السرطان. وقد تعمل الفواكه أيضاً على الوقاية من الإصابة بسرطان الرئة.

تعتبر الفواكه والخضراوات من أساسيات النظام الغذائي الصحي المتوازن. فهي بمثابة مصدر رائع للألياف، والفيتامينات، والمعادن، بالإضافة إلى إنها تحتوي على مواد واقية طبيعية، مثل مضادات الأكسدة، والتي تستطيع أن تدمر العوامل المسببة للسرطان والخلايا السرطانية.

تعد الفواكه والخضراوات أكثر العوامل المفيدة والمساعدة في الحفاظ على الوزن الصحي للجسم. وهذا يرجع إلى انخفاض السعرات الحرارية بها، وارتفاع نسبة الألياف التي تساعدنا على الشعور بامتلاء المعدة ومن ثم يتم تناول كميات أقل من الطعام.

تكشف الأبحاث أن الأنظمة الغذائية التي ترتفع فيها كميات اللحوم الحمراء مرتبطة بتزايد خطر الإصابة بسرطان الأمعاء، وتعتبر اللحوم المعلبة أكبر مصدر للقلق في هذا الشأن. ويوصى مجلس مكافحة السرطان الجميع بتجنب أو الحد من تناول اللحوم المعلبة، التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون، والأملاح والنترات. تتضمن اللحوم المعلبة السجق، والسجق الألماني، والسلامي، ولحم الخنزير المملح، ولحم الخنزير المدخن. كما يوصى مجلس مكافحة السرطان بتناول كميات معتدلة من اللحوم الحمراء الطازجة. تتراوح الوجبة المعتدلة من اللحوم من 65 إلى 100 جم من اللحوم الحمراء المطهية، من ثلاث إلى أربع مرات في الأسبوع. وتتفق أيضا الإرشادات الغذائية للاستراليين مع مجلس مكافحة السرطان في هذه التوصية.

جدير بالذكر أنه لا يوجد دليل كافٍ يساعد الباحثين إلى التوصل إلى أية استنتاجات بشأن تناول لحوم الدواجن وعلاقته بخطر الإصابة بالسرطان. وقد يساعد تناول الأسماك إلى تقليل خطر الإصابة بسرطان الأمعاء والثدي والبرستاتة.

حاول أن تتناول شرائح ضئيلة من اللحوم الدجاج، وتناول قدر أكبر من الأسماك، وتأكد أنك تتناول كمية كبيرة من الأغذية المعتمدة على النباتات، مثل الفاكهة والخضراوات والحبوب الكاملة.

 لمزيد من المعلومات اضغط هنا لتحميل نشرة مجلس السرطان في صيغة بي دي إف(PDF)